حكم الغيبة والنميمة مع الأدلة وحكم مناداة الناس بالألقاب مثل يا أعرج ويا أعمى ويا أصم ؟

الزيارات:
3246 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 شوال 1434هـ
نص السؤال:
حكم الغيبة والنميمة مع الأدلة وحكم مناداة الناس بالألقاب مثل يا أعرج ويا أعمى ويا أصم ؟
نص الإجابة:
أما الغيبة فإنها تعتبر من الكبائر " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ۖ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا " .
والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " أتدرون ما الغيبة ؟ " قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : " ذكرك أخاك بما يكره " ، قال يا رسول الله إن كان في أخي ما أقول ؟ ، قال : " إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته ، وإن لم يكن فيه كا تقول فقط بهته " .
فهي تعتبر من الكبائر ، وقد جاء تعريفها .
وهكذا النميمة فهي ذكر مساوئ الشخص على جهة الإفساد ، أو ذكر كلام على جهة الإفساد ، أي ليفسد بين الناس ، وهي أيضاً تعتبر من الكبائر ؛ فقد قال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وقد مر بقبرين يعذابان : " وما يعذبان في كبير ألا إنهما لكبير ، كان أحدهما يمشي بنميمة ، والآخر لا يستتر من بوله " متفق عليه من حديث ابن عباس .
وأيضاً يقول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " لا يدخل الجنة قتات " والقتات هو النمام .
وهكذا أيضاً قولهم : أعرج وأعمى وما أشبه ذلك فهذا أيضاً لا يجوز إلا لحاجة يقول الله سبحانه وتعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَىٰ أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَىٰ أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ۚ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ " .
والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - سمع عائشة تقول : حسبك من فلانه أنها قصيرة ، قال : " لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لأفسدته " ثم أنكر عليها النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، فلا يجوز التنابز بالألقاب ، وإذا كان للتعريف وهكذا الغيبة إذا كان للتعريف كما قال الشاعر :
الذم ليس بغيبة في ستة ***** متظلم ومعرفٍ ومحذر
ولمظهر فسق ومستفتٍ ومن ***** طلب الإعانة في إزالة منكر
الأصل في هذه الأشياء أنها محرمة ؛ لكن هذه الستة الأمور للحاجة لا بأس بها .

-------------
من شريط : ( أسئلة بعض إخواننا في الله بأمريكا )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف