ما حكم الصلاة خلف إمام قبوري

الزيارات:
3224 زائراً .
تاريخ إضافته:
26 شوال 1434هـ
نص السؤال:
ما حكم الصلاة خلف إمام قبوري ما العلم أن هذا المسجد لا يوجد غيره في المدينة فهي يصح لي أن اصلي خلفه أم أصلي في البيت ؟
نص الإجابة:
الحمد لله حمداً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضاه ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .

أما بعد : فالصلاة خلف صوفي قبوري لا تصح لأنه ربما يعتقد في غير الله ، القبوريون معروف أنهم ينادون غير الله والله عز وجل يقول في كتابه الكريم : " "وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِير * إِنْ تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ " .
ويقول سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : " يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ ۚ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ ۖ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ۚ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ " .
ولو كان مبتدعاً فقط لم تصل به بدعته إلى الكفر فإن الصلاة خلفه صحيحة ، على أن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في أوائل كتابه < منهاج السنة > يقول : إنه اختلف السلف في الصلاة خلف المبتدع ، فمنهم من يقول : الصلاة خلفه يشجعه على بدعته ويغتر الناس به ، ومنهم من يقول : لا بأس بالصلاة خلفه مه إظهار الإنكار عليه ، وهذا الأخير هذا المعتمد - من عندي هذا الكلام - لأن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " صلوا فإن أصابوا فلكم ولهم ، وإن أخطئوا فلكم وعليهم " رواه البخاري من حديث أبي هريرة .
والصنعاني رحمه الله تعالى في كتابه < سبل السلام > بعد أن بين ضعف حديث : صلوا خلف من قال لا إله إلا الله ، وصلوا على من قال : لا إله إلا الله قال بعد أن بين ضعفه قال : ومن صحت صلاته صحت إمامته .
و شارح < الطحاوية > يقول : إن تارك الصلاة خلف المبتدع مبتدع ، هذا المبتدع الذي لم تصل بدعته إلى الكفر .
وأما إذا وصلت به إلى الكفر كالقبوريين فلا تصح الصلاة بعدهم لأن صلاتهم ليست بصحيحة ، حتى هذا المبتدع نفسه إذا صليت بعده فربما يغتر الناس بك ويظنون أنه على هدى ، لكن الذي ننصح به إن استطعت أن تؤخره من دون حدوث فته أخرته ويتقدم سني ، وإن لم تستطع أن تؤخره فننصحك أن تذهب إلى مسجد سنة تصلي ، أو تبني لك مسجداً وهو من جريد النخل وتصلي فيه ، فإن لم تستطع لا ذا ولا ذاك لا بأس أن تصلي خلفه ولا تصلي وحدك في زاية من المسجد أو تصلي في بيتك والله المستعان .

--------------
من شريط : ( أسئلة هاتفية من بريطانيا )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف