ما حكم من ترك فرضاً من الفرائض متعمداً وماذا يجب عليه ؟

الزيارات:
2048 زائراً .
تاريخ إضافته:
26 شوال 1434هـ
نص السؤال:
ما حكم من ترك فرضاً من الفرائض متعمداً وماذا يجب عليه ؟
نص الإجابة:
يعتبر كافراً ، لأن الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " ليس بن العبد والكفر أو الشرك إلا الصلاة " رواه مسلم من حديث جابر .
ويقول أيضاً : " العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة " رواه أبو داود من حديث بريدة .
ويقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : " فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً "
ويقول : " فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين " مفهوم الآية الكريمة : أنهم إذا لم يفعلوا ذلك فليسوا بإخواننا في الدين .
ويقول الله سبحانه وتعالى : " فويل للمصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون " .
يقول بعض السلف : الحمد لله الذي لم يقل : فويل للمصلمين الذين هم في صلاتهم ساهون .

فتارك الصلاة يعتبر كافراً ، وعليه أن يتوب إلى الله سبحانه وتعالى .

--------
راجع كتاب : " قمع المعاند 2 / 321 - 322 "

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف