من نسي الحلق أو التقصير وطواف الوداع

الزيارات:
1816 زائراً .
تاريخ إضافته:
26 شوال 1434هـ
نص السؤال:
ما قولك فيمن نسي الحلق أو التقصير وترك طواف الوداع ثم إلى بلده ثم سمع الناس يتحدثون عن الحلق والتقصير وطواف الوداع ثم قال إن كل ذلك لم أفعله فما يلزم عليه ؟
نص الإجابة:
عليه أن يتوب إلى الله ، فطواف الوداع يعتبر واجباً ، أُمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت ، إلا أنه خفف عن الحائض والنفساء ، وهكذا الحلق واجب ، لكن إذا كان جاهلاً فيعفى عن الجاهل ما لا يعفى عن غيره ، فقد جاء في الصحيح عن يعلى بن أمية أنه قال : يا رسول الله ما ترى في رجل أحرم بعمرة ، وقد تضمخ بالطيب ولبس جبة ، فقال له النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " اغسل عنك الطيب ، واخلع الجبة ، وما كنت صانعاً في حجك فاصنعه في عمرتك " ، ولم يلزمه النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - بدم ، ولم يقل له النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : عمرتك باطلة ، فإن شاء الله أنه يعفى عنه .

-------------------
راجع كتاب قمع المعاند : ( 2 / 302 ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف