هل الفخذ عورة ؟

الزيارات:
1929 زائراً .
تاريخ إضافته:
26 شوال 1434هـ
نص السؤال:
يتساءل البعض عن حديث أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم - كان جالساً فدخل عثمان فغطى الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم فخذه وكان قد دخل قبله غيره فلم يغطه الرسول صلى الله عليه وسلم فيتساءل البعض لماذا لم يغطها الرسول صلى الله عليه وسلم عن الآخرين فهل هذا من خصوصيات الأنبياء أم أنه ليس بعورة ؟
نص الإجابة:
أما كون النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - غطى فخذه من عثمان فإن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قد أبان ذلك وقال : " إن عثمان حيي ، ولو لم أغط فخذي لأستحى ولم يذكر حاجته " ، ثم أن المسأله خلافيه بين اهل العلم ، فمنهم من يرى أن الفخذ عورة ، ومنهم من لا يرى ذلك ، والأحاديث على ما بها من الضعف ترتقي إن شاء الله للحجية وأعني حديث : " الفخذ عورة " .

والإمام البخاري رحمه الله يقول في صحيحه بعد أن ذكر حديث أنس أنه رأى فخذ رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وهو على ناقته ، وحديث جرهد فقال البخاري رحمه الله تعالى : حديث أنس أسند ، الذي فيه أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - كشف فخذه أي انكشف فخذ النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، وحديث جرهد أحوط ، أي الأحوط للمسلم أن يغطي فخذه والله المستعان .
وكما تقدم فقد جاءت أحاديث وإن كان لا يخلوا حديث منها من مقال " الفخذ عورة " والله المستعان .

-------------
راجع كتاب غارة الأشرطة ( 1 / 386 - 387 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف