قولهم : له حكم الرفع

الزيارات:
1292 زائراً .
تاريخ إضافته:
29 رجب 1435هـ
نص السؤال:
هل إذا قال أبو هريرة مما لا يقال بالرأي مثل حديث ( أوقد على النار ألف عام حتى ابيضت ) ويكون له حكم المرفوع أم أن أباهريرة مشهور بالأخذ من الإسرائيليات ومن هم الذين اشتهروا بذلك فحديثهم له حكم الرفع وما ضابط ذلك ؟
نص الإجابة:
الأولى أن يروى الحديث كما جاء ، فالموقوف موقوف ، والمرفوع مرفوع ، والترمذي نفسه يقول في هذا الحديث : الصحيح الموقوف .
فإذا كان الترمذي وهو مخرجه يقول : الصحيح الموقوف ، ونحن نقول له حكم الرفع ، فلا ، وهكذا الأحاديث التي جاءت موقوفة نرويها كما جاءت ، والاحتياط للدين ألا نعزو للنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - شيئاً إلا ونحن متأكدون أنه قاله أو فعله أو أقره : " من حدث عني بحديث يُرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين " ، وهكذا الموقوفات لا تعزى إلى النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - إلا إذا عزاها الصحابي ، وإلا فلترو كما جاءت ، نعم إن أبا هريرة أخذ عن كعب الأحبار ، وهكذا ابن عباس مر بي في < تفسير الطبر > في تفسير سورة الكهف أنه سأل رجلاً من أهل الكتاب أو أخذ عن أهل الكتاب .

-------------
راجع كتاب : ( غارة الأشرطة 2 / 65 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف