هل من التقليد الأخذ بتصحيح وتضعيف العالم

الزيارات:
1602 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 ربيع الثاني 1435هـ
نص السؤال:
أحد الإخوة يقول : يقولون أنتم مقلدون ليحيى بن معين في التضعيف والتوثيق والتصحيح وتضعيف الأحاديث ؟
نص الإجابة:
هذا الكلام ذكره محمد بن اسماعيل الأمير في كتابه القيم الذي أنصح إخواني في الله بقراءته وهو < ارشاد النقاد إلى تيسير الإجتهاد > وقال ونعم ما قال : إن هذا ليس من باب التقليد ، وإنما هو من باب قبول خبر الثقة ، لأن الله عز وجل يقول في كتابه الكريم : "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ " ، فإذا جاءنا العدل فنحن نقبل خبره والحمد لله .


-------------
من شريط : ( ذم التقليد )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف