متى يجوز جمع وقصر الصلاة

الزيارات:
1339 زائراً .
تاريخ إضافته:
4 رمضان 1435هـ
نص السؤال:
قرأنا رسالتكم في الجمع بين الصلاتين في السفر وتقريركم لمشروعية الجمع في السفر سائراً ونازلاً ، فأشكل علينا هذا الأمر هل نفهم مما أوردتموه أن الجمع يشرع حيث يشرع القصر بمعنى أنه يجوز لمن أقام في بلدة تسعة عشر يوماً متردداً في السفر أن يقصر ويجمع الصلاة في هذه المدة أم المقصود بالنزول نزول الاستراحة ؟
نص الإجابة:
من نزل في بلدة وبقي ما شاء الله كما ذكر في السؤال ؛ فإن صلى مع الجماعة فهو أفضل ، فالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - صلى في منى كل صلاة في وقتها ، ومن جمع فله ذلك ؛ فقد جاء في حديث معاذ أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - جمع في غزوة تبوك وهو نازل ، وفيه أنه دخل وخرج أي : من الخيمة ، يقول الإمام الشافعي : في قوله : دخل وخرج يدل على أنه كان نازلاً ، والحديث رواه مسلم في كتاب الحوض ، ورواه الإمام الشافعي رحمه الله تعالى في كتاب < الأم > أعني : حديث معاذ ، فهذا جائز وهذا جائز إلا أن حضور الصلوات جماعة أفضل لما علمت من فعل النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - في منى .

--------------
راجع كتاب : ( غارة الأشرطة 1 / 142 - 143 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف