ما حكم التصدق على طلبة العلم الذين لا يجدون ما ينفقون ؟

الزيارات:
1917 زائراً .
تاريخ إضافته:
12 ذو القعدة 1435هـ
نص السؤال:
ما حكم التصدق على طلبة العلم الذين لا يجدون ما ينفقون ؟
نص الإجابة:
هي كما قلنا : إذا وجد طالب علم منقطع للعلم والتعليم فالتعاون معه يعتبر من أفضل القربات ، والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " من جهز غازياً فقد غزا " .
ويقول الله سبحانه وتعالى : " وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ " [ المائدة : 2 ] .
وأبو هريرة كان يلزم رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - على ملئ بطنه من أجل طلبه العلم .
فأنا أخبر عن نفسي : لا أرى أحق من طالب علم يرجى أن ينفع الله به الإسلام والمسلمين ، طالب العلم إن كان يحتاج إلى زوجه أو يحتاج إلى بيت حتى لو صرفت صدقتك كلها من أجل أن يبني له بيتاً يستره لست أقصد بيتاً ضخماً بيتاً يستره هو وأهله ، وهكذا يسدد دينه إلى غير ذلك من حاجات طلبة العلم الذين ينقطعون لمواصلة طلب العلم ، وإلى الله المشتكى .

وإننا ننصح إخواننا طلبة العلم هاهنا وغير هاهنا أن يثبتوا وأن يعلموا أن الله سبحانه وتعالى لن يضيعهم ، يثبتوا مع الأخذ بالأسباب . والله المستعان .
وأذكر شخصاً صالحاً عند أن كنا بمكة كان يتتبع طلبة العلم ، وبعدها هؤلاء الطلبة بحمد الله قد أصبحوا مستفيدين وأصبحوا دعاة إلى الله عز وجل ، أترون هذا الرجل الذي كان ولا يزال حياً حفظه الله تعالى يدأب ويذهب ثم بعد ذلك يحرص كل الحرص على مساعدة طلبة العلم أتظنون أنه لا يشارك هؤلاء طلبة العلم في الأجر إنه أعانهم وأرجو أن يشاركهم إن شاء الله في الأجر .

-----------------
راجع كتاب : ( إجابة السائل ص 624 - 625 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف