ما حكم من يغلط في ضبط الحديث مثل ما ذكره الخطابي -رحمه الله- في غلط المحدثين

الزيارات:
1007 زائراً .
تاريخ إضافته:
12 ذو القعدة 1435هـ
نص السؤال:
ما حكم من يغلط في ضبط الحديث مثل ما ذكره الخطابي -رحمه الله- في غلط المحدثين
نص الإجابة:
الواجب هو التحري أما المعروف والذي رجحه الخطابي فهو: سرعان.
وهذا لا يدخل في حكم الكذب على رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-، أو الوعيد على الكذب، لأن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يقول: «من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار».

وقد جاء عن الأصمعي وهو عبدالملك بن قريب أن الذي يلحن يتناوله أو يخشى عليه قول رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- «من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار».

ولكن الصحيح أن الذي يلحن أو يصحف غير متعمد فلا يشمله الوعيد، لكن الواجب عليه أن يتعلم وأن يصلح لسانه.

---------------
راجع كتاب : ( المقترح ص 147 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف