هل يمكن أن يحفظ الطالب الحديث لوحدة ؟

الزيارات:
1237 زائراً .
تاريخ إضافته:
6 محرم 1436هـ
نص السؤال:
هل يمكن أن يحفظ الطالب الحديث لوحدة ، فإن كان كذلك فماذا تنصحه ؟
نص الإجابة:
يمكن أن يحفظ إذا كانت لديه همة ، فيحفظ من < رياض الصالحين > ، أو < اللؤلؤ والمرجان فيما اتفق عليه الشيخان > .
وإن كانت همته أعلى من ذلك فليحفظ من < صحيح البخاري > و < صحيح مسلم > ، وما أكثر العلماء خصوصاً في عصرنا الذين نفع الله بهم بمجرد القراءة في الكتب ؛ فالشيخ الألباني الذي يعتبر وحيد عصره في علم الحديث انتفع من المطالعة في الكتب ، وهكذا أعرف شاباً في بريدة يحفظ الخير الكثير يقولون : أنه يحفظ الأمهات الست ، ويحفظ < تفسير ابن كثير > ، ولم يدرس على أحدٍ في علم الحديث ، درس في الفقه على أناس من علماء نجد ، وهكذا شيء في اللغة العربية .
المهم نحن في زمن شغل علمائنا بالوظائف ، وبالعمائر ، وبأنواعٍ من الدنيا ، شغلوا عن الجلوس في المساجد والتعليم ، فأنصحك أن تقبل إقبالاً كلياً على كتب السنة ، وأن تستفيد منها .

أما قول القائل : من كان شيخه الكتب كان خطؤه أكثر من الصواب ، هذا إذا لم تحسن إختيار الكتاب ، ذهبت تقرأ في < تنبيه الغافلين > وبعضهم يسميه تغفلين المنتبهين ، أو في < الروض الفائق > أو في < نزهة المجالس > ، أو في < بدائع الزهور > ، وهكذا في كتب الرافضة < عليٌ من المهد إلى اللحد > ؛ إذا قرأت في < علي من المهد إلى اللحد > سيكون خطؤك أكثر من صوابك .
وأقبح من هذا < عيون المعجزات > والذي يباع بخفية في مكتبة اليمن الكبرى عجل الله بإحراقها ، ويباع أيضاً بخفية بصعدة عند بعض الرافضة الذي فيه أن الشمس قالت لعلي بن ابي طالب : السلام عليك يا أول ، يا آخر ، يا ظاهر ، يا باطن ، يا من هو بكل شيء عليم ، وأن رجلاً قال لعلي : أشهد أنك تعلم السر وأخفى ، وفيه أيضاً أن رجلاً قال لعلي : أشهد أنك تعلم ما في الأرحام ، وفيه أيضاً أن علياً قال - وحاشاه أن يقول - : أما علمت أنه بأمر يهطل السحاب ، نعم كفرٌ بواح !! ، وهكذا أيضاً كتاب < سلوني قبل أن تفقدوني > فيه أن قائلاً يقول في علي - اسمعوا الكفر البواح - :
أهلك عاداً وثمود بدواهيه **** كلم موسى فوق طود إذ يناجيه
وفيه ايضاً أن رجلين اختصما أعلي أفضل أم أبي بكر ؟ فقالا : نحكم أول داخل من الباب ، فدخل رجلٌ فسألوه : أعليٌ أفضل أم أبي بكر ؟ ، قال : علي لأنه خلق أبا بكر ، هذه الكتب الزائغة تُباع ببلدنا ويشتريها شبابنا الذين لا يميزون بين هذا وذاك ، فمثل هذه الكتب ينبغي لأهل السنة أن يقتنيها وأن يقرؤوها في مجامع المسلمين حتى يعرف المسلمين ما الرافضة عليه من الضلال ، وما الرافضة عليه من البعد عن الإسلام .

------------------
من شريط : ( أسئلة وأجوبة في صنعاء )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف