نرجو شرح هذه الآية يقول الله عز وجل : " وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ " ؟

الزيارات:
3498 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
نرجو شرح هذه الآية يقول الله عز وجل : " وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ " [ الأحزاب : 33 ] ؟
نص الإجابة:
هذه في نساء النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، اختار الله لهن العفة والنزاهة ، وصيانة العرض ، فينبغي أن يقتدى بهن .

وأما تبرج الجاهلية فهو على أنواع فربما تخرج كاشفة لساقيها ، ولا تحتجب ، ولا تتغطى ، فربما يطفن بالبيت وهن عرايا : وتقول إحداهن :
اليوم يبدو بعضه أو كله ****************** وما بدا منه فلا أحله

والحديث صحيح ، فهذا من تبرج الجاهلية ، ولباس الإسلام بحمد الله معروف ، وهو أن تغطي جميع جسدها بلباس لا يكون شفافاً يصف الجسم .

---------------
راجع كتاب غارة الأشرطة ( 2 / 480 - 481 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف