هل يجوز زكاة الحلي المستعمل ؟ وهل يجوز الذهب المحلق ؟

الزيارات:
2764 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
هل يجوز زكاة الحلي المستعمل ؟ وهل يجوز الذهب المحلق ؟
نص الإجابة:
أمّا زكاة الحلي المستعمل فالصحيح أنّها واجبة لقول النّبيّ - صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم- وقد رأى امرأة وفي يدها مسكتان من الذّهب :" أتأدّين زكاة هذا؟" قالت : لا ، قال : " أيسرك أن يسورك الله بهما يوم القيام سوارين من نار ؟ " ، ولما جاء في الصحيحين من حديث أبي هريرة:" ما من صاحب ذهب ولا فضّة لا يؤدي زكاتها ، إلا صفحت له صفائح من نار ، فيكوى بها جنبه وجبينه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة ، حتى يقضى بين الخلائق فيرى سبيله ؛ إما إلى جنة ، وإما إلى نار " ، وأيضا الآية المباركة الآية الكريمة وهي قوله : { وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ } [التوبة:34] الآية ، فالصحيح أنّها تجب فيها الزّكاة ، والذّين يقولون لا تجب فيها الزّكاة ليس لهم دليل.

الذهب المحلّق الصحيح أنّه يجوز للمرأة ، والأفضل لها تركه وألّا تختتم به وإلّا ففي سنن أبي داوود عن عائشة رضي الله عنها أنّها أتت النّبيّ - صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم- حلية من عند النّجاشي فوجد فيها خاتما فأخذه كالمعرض عنه كالكاره له وألبسه ابنة ابنته أمامة ، وهكذا أيضا بقية الأدلّة وعمومها ، ولأخينا مصطفى بن العدوي حفظه الله تعالى رسالة قيّمة في هذا (المؤنق في إباحة الذهب المحلّق ) وهي رسالة قيّمة والحمد لله..

---------------

من شريط : ( أسئلة النساء الجزائريات )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف