ما حكم الشرع فيمن ينفر الشباب من الذهاب إلى مراكز أهل السنة ويقول ما تتعلمون أنتم عند هؤلاء إلا السب والشتم والطعن في الآخرين ويقصد بذلك بيان حال أهل البدع ؟

الزيارات:
3073 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ماحكم الشرع فيمن ينفر الشباب من الذهاب إلى مراكز أهل السنة ويقول ما تتعلمون أنتم عند هؤلاء إلا السب والشتم والطعن في الآخرين ويقصد بذلك بيان حال أهل البدع ؟
نص الإجابة:
قد ظهرت الحقيقة بحمد الله ونقول لهم " قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ " فمساجد أهل السنة مملوءة بالشباب ، وأنا متأكد متأكد لو أن هذا المسجد مثله ثلاث مرات أيضاً لمتلئ لكن يأتي الأخ إلى هنا وما يجد أين ينام ورأيته في الصباح ماشياً .
شاب من الشباب الأفاضل ذهب إلى شخص من الإخوان المفلسين وقال له الليلة عندنا أبو عبدالرحمن نريد أن تأتِ إلينا قال : احذروا احذوا قال : وهو شيخي أيضاً هذاك الذي يقول : احذروا فما أحببت أن أصطدم معه ، ولا أحببت أن أقول له بما في نفسي فوالله ما ازددت إلا حباً لك يا ابا عبدالرحمن يقول ذلك الشاب .
والآن هم الذين يقولون : اسكتوا عنا ونسكت عنكم ، هم الذين يقولون ، نقول لهم : الدين لا يسمح لنا أن نسكت عن أهل البدع ، لا يسمح لنا أن نسكت عن الديمقراطيين ، لا يسمح لنا أن نسكت عن الذين يعترفون بقرارات الأمم المتحدة ، ولا بقرارات مجلس الأمن ، الدين الدين ، وإلا فنحن نحب أن نسكت عنكم وتسكتوا عنّا ، وكذلك لا يسمح لنا أن نسكت عن الصوفية ، ولا عن الشيعة ، وإلا فنحن ما نحب أن نصطدم بأحد ، على أننا نحمد الله عز وجل فيأتي طالب العلم ويبقى ثلاثة أيام ويرجع وهو سني ثلاثة أيام فقط أو يوم أو زيارة ورأى هذه المناظر الطيبة ويقول : والله ما تلك الوجوه وجوه أهل النار ، ويرجع بحمد الله وهو سني ، نعم هذا حدث يا إخوان لغير واحد ، وأنا ما عرفته ، جاء هكذا زائراً وجلس بين الإخوة هكذا ورجع وإذا هو سني يطن طنيناً ما شاء الله .

فيقال لهم : اربعوا على أنفسكم واتقوا الله ؛ فإن الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " من رغب عن سنتي فليس مني " ورب العزة يقول في كتابه الكريم في شأن نبينا محمد - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " وإن تطيعوه تهتدوا " .
أي دعوة تدعو كدعوة أهل السنة إلى الكتاب والسنة ما يدعون إلى أنفسهم ، يقولون للناس : لا تتبعونا لسنا أهلاً لأن نتبع ، اتبعوا كتاب ربكم وسنة نبيكم محمد - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، لكن الحزبي يدعوك إلى اتباعه ، الصوفي يدعوك إلى اتباعه ويمجد لك أسياده ، الشيعي يدعوك إلى اتباعه ويمجد لك أسياده ، أما أهل السنة فهم لا يدعون الناس إلى اتباعهم ، والذي يدعوا الناس إلى اتباعه فليس بسني من أنت يا مسكين ، وما أنا أيضاً يا مقبل يا مسكين ؟! من أنا حتى أدعو الناس إلى إتباعي ، أجهلُ وأعلم ، وأصيب وأخطئ ، وأنسى فلسنا أهلاً لأن ندعو الناس إلى إتباعنا ، ندعوهم إلى الكتاب والسنة التي قال فيها نبينا محمد - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " إني تارك فيكم ما إن اعتصمتم به : كتاب الله " .

--------------
من شريط : ( أسئلة شباب القاهرة بعدن )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف