هل تصح صلاة الوتر جمعاً أم لا مع الدليل ؟

الزيارات:
2074 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
هل تصح صلاة الوتر جماعة أم لا مع الدليل ؟
نص الإجابة:
هي تصح ، والغالب من فعل النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أنه يصليها فرادى ، لكن صلى النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وقام معه عبدالله بن عباس كما في الصحيحين كان أراد أن يكون على يسار النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فأداره عن يمينه وهذا دليل على الجواز ، ثم إن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - صلى بأصحابه ذات ليلة وحده ثم رأه الناس وصلوا بصلاته ، ثم بعدها في الليلة الثانية كثروا وفي الثالثة فترك ، هذا في الصحيحين ، وجاء في < جامع الترمذي > من حديث أبي ذر أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - صلى بهم ذات ليلة وصلوا معه فقالوا : يا رسول الله لو زدتنا لو تنفلتنا ، فقال : " إنه من صلى مع الإمام كتب له قيام ليلة " وصلى بهم ليلة ثانية وصلى بهم حتى قال خشينا أن يفوتنا الفلاح ، قال : أتدري من الفلاح ؟ السحور ، فهذا دليل على جواز صلاة النافلة في جماعة ، لكن لم تكن عادة النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فلا ينبغي أن تكون عادة الشخص ، لو صلى في بعض الأوقات جماعة فذاك ، وإذا صلى فرادى ينبغي أن يكون أكثر أوقاته أن يصليها فرادى .

---------
راجع كتاب : ( إجابة السائل ص 76 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف