نذر لله إن نجح أن يصوم

الزيارات:
2463 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
إني نذرت لله عزوجل صوماً إذا نجحت من الصف السادس ونجحت والحمد لله وها أنا في الصف السادس فهل أنا آثم يقصد على التأخير وهل يضاعف النذر أم لا ؟
نص الإجابة:
قد نذرت فأوفِ بنذرك لقول الله عز وجل : " يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا " ولقول الله عز وجل : " وَمَا أَنفَقْتُم مِّن نَّفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُم مِّن نَّذْرٍ فَإِنَّ اللّهَ يَعْلَمُهُ " ، على أن النذر لا يأتي بخير كما في الصحيح من حديث أبي هريرة وعبدالله بن عمر أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - نهى عن النذر وقال : " إنه لا يأتي بخير فإنما يستخرج به من البخيل " .
فما قدر الله سيكون ، وإذا قد نذرت تفي بنذرك ولا يضاعف عليك النذر ، وإذا لم يفي به يكون آثماً : " من نذر أن يطيع الله فليطعه ، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه " ، وإن لم يكن إلا قوله : " فَإِنَّ اللّهَ يَعْلَمُهُ " أي فسيجازيكم إذا لم توفوا بالنذر .

-----------------
راجع كتاب : ( إجابة السائل ص 692 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف