تأمين السيارات وتأمين الحقوق ما حكمها ؟

الزيارات:
2425 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
تأمين السيارات وتأمين الحقوق ما حكمها ؟
نص الإجابة:
التأمين قد عرفت بحمد الله أنه حرام ، وما أنزل الله به من سلطان ، وهو من القوانين التي داءتنا من قبل أعداء الإسلام ليستثمروا أموالنا ويستغلوا أموالنا .

والتأمين الطبي إذا كان مفروضاً عليك فلا حرج إن شاء الله فنحن نعتقد أن الضرائب والجمارك محرمان ومع هذا ندفع للدولة ضرائب وجمارك وأمرها إلى الله سبحانه وتعالى .

بقي هل تذهب وتستخرج مالك من الطبيب أم لا تذهب إلا عند الحاجة ؟ فالذي أنصحك به ألا تذهب إلا عند الحاجة فرب علاج واستعمال العلاج بدون حاجة ربما يسبب أمراضاً ، وإن استطعت أن تستغني عنهم بالطب العربي مثل الحجامة ومثل العسل ومثل الحبة السوداء فهو أفضل ، أما أن تذهب وأنت بخير وفي صحة من أجل أن تستخرج مالك منهم فلا ، إن احتجت إلى الذهاب إليه فعلت ، وإلا فلا ينبغي محافظة على الصحة .

------------------
راجع كتاب غارة الأشرطة ( 1 / 276 - 277 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف